أخبار عاجلة
الرئيسية / قضايا تم رفعها / جريدة البوابة : بلاغ محمد مصطفى ابوجاسر ضد محمد رحومة و قناة النعمة – فرق الكوماندوز و اقامة اقليم الحكم الذاتى

جريدة البوابة : بلاغ محمد مصطفى ابوجاسر ضد محمد رحومة و قناة النعمة – فرق الكوماندوز و اقامة اقليم الحكم الذاتى

تقدم محمد مصطفى أبو جاسر، كاتب وباحث في الأديان ومدير أكاديمية ابن تيمية للأبحاث المعرفية والعقائدية، ببلاغ إلى النائب العام ضد قناة “النعمة المسيحية” ومديرها محمد رحومة، يتهمهم فيه بزعزعة أمن واستقرار البلاد من خلال دعم مشروع “تقسيم مصر” والدعوة له، وازدراء الدين الإسلامي والتحريض على الفتنة الطائفية.
البلاغ رقم 14863 لسنة 2017 عرائض النائب العام، أن مدير القناة محمد رحومة (المتنصر) قام بالتحريض على مصر وأعلن على القناو وعلى حسابه الشخصي عن أمور تدعو إلى إشعال نار الفتنة الطائفية بين عنصري الأمة.
حيث تعلن عن وجود ما يسمى “فرقة كوماندز” خاصة تابعة له داخل مصر، وتطاول على وزارة الداخلية المصرية، والإعلان عن قناته أنها تبث من خلال القمر المصرى نايل سات، وأنه لا يستطيع أحد أن يوقفه.
كما أعلن دعم مشروع “تقسيم مصر” إلى عدة دول، وإعلان ذلك بالتعاون مع القس الامريكي المتطرف “تيري جونز”.
وتطاول على رسول الله محمد – صلى الله عليه وسلم – وأمهات المؤمنين.
وأضاف البلاغ أن هناك غرضا للمشكو في حقه – الهارب المحكوم عليه في قضية سرقة واختلاس – وقيامه بالتعاون مع جهات خارجية تهدف إلى تدمير العلاقة الطيبة والتعايش السلمى بين عنصري الوطن والتي يرمز لها الأزهر الشريف والكنيسة المصرية كصمام أمان ووحدة وطن والتلاعب بالمسلم البسيط وتحريضه بشكل مستمر على صناعة أزمة بشكل مباشر أو غير مباشر.
وطالب البلاغ في نهايته بإتخاذ اللازم قانونا نحو المشكو في حقه والقناة المسئول عنها المعروفة بقناة “النعمة الفضائية” لقيامه بإزدراء الدين الإسلامى والسخرية من رسول الله صلى الله عليه وسلم والتحريض على الفتنة الطائفية بين عنصري الأمة وتكدير الأمن والسلم العام بما يوجب عقابه طبقًا لنصوص مواد قانون العقوبات فى هذا الشأن.
كما طالب بإسقاط الجنسية المصرية عن المذكور، والتأكد من صحة ادعاء رحومة أن قناته تبث من خلال القمر المصرى نايل سات لاتخاذ الإجراءات بشأن ذلك.

عن nt3in

شاهد أيضاً

بلاغ محمد مصطفى أبوجاسر ضد مؤسس الطائفة المسيحية الإسلامية الحرة

طارق حافظ – الفجر تقدم مدير مركز أكاديمية ابن تيمية للأبحاث المعرفية والعقائدية، محمد مصطفى …

اترك تعليقاً