أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات أعضاء المركز / الرد علي شبهة قوله تعالى”وإذا النجوم انكدرت

الرد علي شبهة قوله تعالى”وإذا النجوم انكدرت

#_الرد_على_شبهة_نصراني_حول_قوله_تعالي:-
( وإذا النجوم انكدرت)
بينما أتابع مناظرة بين اخ مسلم،وصديق نصراني،حول:هل القران كلام الله؟
فبدأ المحاور النصراني بسؤال المحاور المسلم عن تفسير قوله تعالى:- ( وإذا النجوم انكدرت)
وقد جاوب المحاور المسلم بما فتح الله عليه من العلم ،وقام بأفحامه ولكن مازال المحاور النصراني يلف ويدور حول شئ واحد قد نسخه للمناظره فيرد وضع ما أتي به حتي يفرد عضلاته ويظن بالذي اتي به هدم الاسلام ولكن في الحقيقة هو أتي بسكين لذبح نفسه بدون ان يشعر فلما يأس منه المحاور المسلم فقال له في تعجب وما المشكله في الايه وان كان القرآن كلام الله؟!

فرد المحاور النصراني قائلا:-

المشكله يا فضيلة الشيخ في الاتي
القرأن اذن يدعي الشمس التي هي اكبر من الأرض ب 1.3 مليون مرة و معها نجوم اخري اكبر من الشمس نفسها بألاف المرات ستسقط و تتناثر على الأرض –
اسئل نفسك الان هل كاتب القران هوه اله عظيم يعلم.حجم.تلك الاشياء؟ ام انه واحد لا يعلم.حجمها فنظر للنجوم فظنها اشياء صغيرة ستسقط و تتبعثر على الأرض؟ –
__________________________
ونحن الان يخبرنا العلم ان الشمس (اقرب النجوم للأرض) حجمها اكبر من الارض بحوالي 1,300,000 مرة (مليون و ثلاثمائة الف مرة). –
وادي موقع لي وكالة ناسا
الشمس بحجمها المهول مقارنة بالأرض ليست حتي نجما كبيرا, بل هي من النجوم متوسطة الحجم كما يخبرنا موقع الناسا –

https://blog.onlyscience.org/wp-content/uploads/2016/05/444.jpg
فكيف يكون هذا كلام اله خالق الكون ويعرف حجم تلك النجوم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كيف نجم حجمه يفوق الارض باضعاف الاضعاف،،،،،،،،ان تقع كل تلك النجوم علي النمله،،علي الارض،،،؟؟؟؟؟
#انتهي
_________________
ملحوظه:-
الاستاذ النصاري صاحب الشبهة وضع في تعليقه رابط وقال ده من وكالة ناسا الفضائية،ولكن لو دخلت على الرابط تجد لصفحة العلم يكذب الدين الملحده،هو حضرتك،ملحد،ولا مسيحي؟!!! النجوم متوسطة الحجم كما يخبرنا موقع الناسا –

https://blog.onlyscience.org/wp-content/uploads/2016/05/444.jpg

الرد علي كلامك #اقول_لك:-
صديقي العزيز النصراني في البداية انصحك ان تتعلم وتقراء كتابك جيدا حتي لا يتسبب جهلك في اسقاط لحم وجهك من الخجل والحزن علي نفسك

صديقي العزيز،أريد منك قراءة تلك النصوص جيدا
جاء في سفر الرؤيا [ 6 : 13 ] عن علامات نهاية الزمان ما يلي :
(( ونظرت لما فتح الختم السادس واذا زلزلة عظيمة حدثت والشمس صارت سوداء كمسح من شعر والقمر صار كالدم . ونجوم السماء سقطت الى الارض كما تطرح شجرة التين سقاطها اذا هزتها ريح عظيمة ))

وفي إنجيل متى [ 24 : 29 ] ينسب الكاتب للمسيح قوله عن علامات نهاية الزمان ما يلي :
(( وللوقت بعد ضيق تلك الايام تظلم الشمس والقمر لا يعطي ضوءه والنجوم تسقط من السماء وقوات السموات تتزعزع . ))
هل قرأت جيدا هضع لك الاسئلة التي وضعتها انت للمحاور المسلم وهقوم بوضع كلمة الكتاب المقدس مكان القرآن ونريد منك الجواب عليها:-

اسئل نفسك الان هل كاتب الكتاب المقدس هوه اله عظيم يعلم.حجم.تلك الاشياء؟
ام انه واحد لا يعلم.حجمها فنظر للنجوم فظنها اشياء صغيرة ستسقط و تتبعثر على الأرض؟

فكيف يكون هذا كلام اله خالق الكون ويعرف حجم تلك النجوم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كيف نجم حجمه يفوق الارض باضعاف الاضعاف،،،،،،،،ان تقع كل تلك النجوم علي النمله،،علي الارض،،،؟؟؟؟؟

-بنفس المنطق العقيم بتاعك نسالك تلك الاسئلة التي وضعتها انت ونريد الاجابه عليها،هل عندك اجابه؟

ثم اقول لك:-ان صفات المتقين هو الايمان بالعقائد والأعمال الباطنة والأعمال الظاهرة لتضمن التقوى لذلك قال تعالي: ” الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ ” . حقيقة الإيمان: هو التصديق التام بما اخبر به الله و أخبرت به الرسل المتضمن لانقياد الجوارح. وليس الشأن في الإيمان بالأشياء المشاهدة بالحس فإنه لا يتميز بها المؤمن من الكافر. إنما الشأن في الإيمان بالغيب الذي لم نره ولم نشاهده وإنما نؤمن به لخبر الله وخبر رسوله فهذا الإيمان الذي يميز به المؤمن من الكافر لأنه تصديق مجرد لله ورسله. فالمؤمن يؤمن بكل ما أخبر الله به أو أخبر به رسوله سواء شاهده أو لم يشاهده وسواء فهمه وعقله أو لم يهتد إليه عقله وفهمه.بخلاف الزنادقة والمكذبين بالأمور الغيبية لأن عقولهم القاصرة المقصرة لم تهتد إليها فكذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ففسدت عقولهم ومرجت أحلامهم. وزكت عقول المؤمنين المصدقين المهتدين بهدى الله. ويدخل في الإيمان بالغيب الإيمان بجميع ما أخبر الله به من الغيوب الماضية والمستقبلةوأحوال الآخرة وحقائق أوصاف الله وكيفيتها وما أخبرت به الرسل من ذلك.
وتلك الايات القرأنيه تتكلم عن أمور غيبيه لا يعلمها الا الله ولاكيفيتها الا هو سبحانه.

و قد كشف العلم الحديث أن للنجوم حياة طويلة تمر بمراحل متعددة فهي تولد وتكبر تدريجياً لتصل إلى مرحلة الشباب والفتوة ثم تصير إلى الشيخوخة، ثم تندثر وتموت.

وهذا يتطابق مع إخبار القرآن الكريم بما ستؤول إليه النجوم عند قيام الساعة ولكن الفرق بين ما يحدث في أيامنا هذه وما سيحدث عند قيام الساعة هو أن نهاية النجوم عند قيام الساعة ستكون نهاية تشمل كل النجوم بلا استثناء أما ما يحدث في الدنيا هو نهاية فردية لبعض النجوم وليس لجميعها.

يقول الدكتور زغلول النجار: “ومع تسليمنا بأن انكدار جميع النجوم في الآخرة لن يتم بالسنن الدنيوية التي تنكدر بها النجوم في زماننا الراهن؛ لأن الآخرة سوف تحدث بأمر من الله تعالى بـ(كن فيكون)، إلا أن إثبات علوم الفلك لحقيقة انكدار النجوم كمرحلة من مراحل احتضارها في الحياة الدنيا يبقي شهادة للقرآن الكريم بأنه كلام الله الخالق، وشهادة للنبي الخاتم الذي تلقاه بالنبوة وبالرسالة”
_______________________

( من أسرار القرآن، للدكتور زغلول النجار، نقلاً عن موقع:
http://www.ahram.org.eg/Archive/2007/5/21/OPIN1.HTM
_____________________

#__اخيرا_اقول:-
سأوضح لك وللقارئ الكريم من هو كلام الله حق صاحب البلاغة،والوضوح،والبيان،والاعجاز العلمى،والدقة،في توصيل المعني
#_هل_القرآن_ام_الكتاب_المقدس؟
لا اقصد بكلامي هذا ان تلك النصوص التي سوف اقوم بوضعها الان ليست حق بل هي من الحق الباقي في كتب القوم ولكن لا استطيع ايضا ان اقول هو كلام الله كما انزل لفظه بل كتب عن كلام الله بطريقة الكاتب وفهمه :- جاء في سفر الرؤيا [ 6 : 13 ] عن علامات نهاية الزمان ما يلي :
(( ونظرت لما فتح الختم السادس واذا زلزلة عظيمة حدثت والشمس صارت سوداء كمسح من شعر والقمر صار كالدم . ونجوم السماء سقطت الى الارض كما تطرح شجرة التين سقاطها اذا هزتها ريح عظيمة ))
وفي إنجيل متى [ 24 : 29 ] ينسب الكاتب للمسيح قوله عن علامات نهاية الزمان ما يلي :
(( وللوقت بعد ضيق تلك الايام تظلم الشمس والقمر لا يعطي ضوءه والنجوم تسقط من السماء وقوات السموات تتزعزع . ))

يذكر لنا كاتب إنجيل متى [ 24 : 29 ] قول المسيح عن علامات نهاية الزمان ما يلي :
(( وللوقت بعد ضيق تلك الايام تظلم الشمس ))

وهذا موافق لقوله تعالى:-( إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ﴾ [التكوير:1].

قال ابن عباس: غُوِّرَتْ، وقال قتادة: #ذهب_ضوءها، وقال أبو عبيد: كُوِّرَتْ مثل تكوير العمامة تلف فتمحى”

ثم يقول انجيل متى” والنجوم تسقط من السماء”
وايضا في سفر الرؤيا” ونجوم السماء سقطت الى الارض”

نفهم هنا من كلام الكتاب المقدس ان النجوم الضخمة العملاقة ستسقط على الارض.

أنظر إلى القرآن الكريم وبلاغة القرآن ودقته،والإعجاز في قوله تعالى: ﴿وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ﴾
قال بعض المفسرين أن انكدرت بمعنى تغيرت

وقيل تهافتت وتناثرت، يقول القرطبي: “﴿وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ﴾ أي تهافتت وتناثرت، وقال أبو عبيدة: انصبت كما تنصب العقاب إذا انكسرت، وروى الضحاك عن ابن عباس قال: تساقطت.

تعريف و معنى انكدر في معجم المعاني الجامع – معجم عربي عربي

اِنكَدَرَ ( فعل ):
انكدرَ ينكدر ، انْكِدارًا ، فهو مُنكدِر
اِنْكَدَرَ الْمُتَسابِقُ في سَيْرِهِ : أَسْرَعَ
اِنْكَدَرَ عَلَيْهِ القَوْمُ : اِنْصَبُّوا عَلَيْهِ
اِنْكَدَرَتِ النُّجومُ : #تَناثَرَت

تعريف و معنى تناثر في معجم المعاني الجامع – معجم عربي عربي

تَناثَرَ ( فعل ):
تناثرَ يتناثر ، تناثُرًا ، فهو مُتناثِر
تَنَاثَرَتْ أوْرَاقُ شَجَرِ الخَرِيفِ : تَسَاقَطَتْ #مُتَفَرِّقَةً
تَنَاثَرَ الغُبَارُ : #تَشَتَّتَ ، تَفَرَّقَ

اقول:-
يذكر لنا القرآن عن ان النجوم تتناثر اي تتشت وتصبح قطع متناثرة وتتفرق وتسقط منها قطع علي الارض لا النجوم نفسها باحجامها الضخمة، بل تسقط بسرعة كبيرة وتتفرق الي أجزاؤه تسقط منها علي الارض.
وعلي هذا فكلام القرآن الكريم فيه دقه وبلاغه واعجاز علمي ،ويصف بدقه ما يحدث في اخر الزمان،اما الكتاب المقدس يحكي كعادته حقيقة ولكن بدون طعم ولا لون معدومة من الدقه لان الكاتب بشري،كتب ما سمع من الحق بفهموا هو وكتب بطريقته كتب لا كما قاله الله رب العالمين بلفظه سبحانه علي مراد الله، لا بل باجتهاده البشري حيث اخبرنا عن حقيقة ولكن فيها بعض الاخطاء البشرية حيث قال ان النجوم تسقط علي الارض،يعني تلك النجوم الضخمة التي تزيد عن حجم الارض تسقط،اما القرآن كان اكثر دقة للمعلومه .

واخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

#___اعجاب__تعليق__مشاركة
بقلم العبد الفقير
مصطفى حسين الدكروري

عن مصطفى الدكرورى

باحث فى علم الأديان

اترك تعليقاً